فــي العـادة …، نرغـمُ عقولنـَا على إتخاذ قراراتٍ يكفهرّ القلب منهـَا فيحزن، وحزنه هـذا يستدعي كـآبة مؤقّته وتساؤلات تبتدىء بال_ماذا لو؟_ لابد من أنّي تسرّعت_ لو صبرت قليلا علـى إتخاذ مثل هكذا قرار_ لكنّ العقل لا ينصاع لتأتآت القلب مهما بلغ تمرّدها المنكسر…. ومع الوقت، سيستريح القلب لما للعقل من نفع في أنّه اتّخذ قرارا كـان يستوجب اتّخاذه من مدة ليست بقريبة ولا بعيدة عن سلّم زمن ال_ علي أن_ وسـأفعل_ ولن أندم_ !
وبعون الله ستحويك سكينة إلهية ترضي قلبك وعقلك بذكر” لو كـان خير لبقى، وما هو خير سيريح النفس وسيجعل كل دقة من القلب تنبض بحب  “.
#خديجة_ريغي
#ما_يحدث_بالعادة

Advertisements