قـــالَ لهــا هامســًا حين التّجوالِ مقلّبا صفحات كتابٍ…:
” قيـــلَ أنّ ذاكرتنــَا مدينـــةٌ لــا تنامْ …”،
فاستطـــردَ معلّقـــًا :”كيف وأنتِ الذكــرى التي لا تموتُ وتنقضــِي ؟”
وكرّرمصــادقًا عنْ أنّــنا كالمدينة التي لا تنــامْ …،
فـانهال رادًّا :”وإذ بكــِ أنتي مدينتِي التي أراهـــَا بعينايْ … فلا تنــامْ !”
نظــرت إليه بعيون بريقهــَا يصدح عفوية خجلــه …:” إنْ كنــتُ أنــَا تلكمُ المدينة …، فــأنتَ عالمِي بــأسره الذي لا ولــمْ ولنْ ينام أبد الدّهر  !”

#خديجة_ريغي

Advertisements