حسبــكِ يــا قوقعتِي وحسبُ أمــانكْ …،
لكــمْ هو عفيــفٌ ذاك الحسّ المرغوب في جوانحِ تقوقعِي بنفسي وبكلّلي …، إذْ أنّ لي مقدرة علـى بلوغ ما أحببت أن أصبو إليــه بنفسي عدا عن جميع تلكَ النّقم المرفوقة بكوني في حماكِ لــأصير عاجزة …، ولكمْ هو مريبٌ نصحهم في أنّه عليّ ترككِ لـأمضي مرتحلة …؛
لــا وألــفُ لــأ …!
كيـف أغادركَ لـأصير طريحـة عالمٍ مبتذلة حقــائقه…، عاجزةً خطاه…، واقعه مريــرٌ وأصحابه أمرّ منه …؟
كيــف وكل ما فيه زيفٌ منمّقٌ بتراكيب مستلهمة من نقص وفراغ وفكر منعقد يهيم حبّــا للتّساهل والعبث …؟
حريّتي تناسبُ وجوانبكِ وأنــَا بحريتي هنا عنقــاءْ …،
فدمتــِ خير منزلِ ودمتِ لأحلام شابكة بحبل مسترسلٍ محاكٍ …!
#حقيـــقة

#خديجة_ريغي

 

Advertisements