ومـعَ كلّ صفحــةِ أطويـهـَا …،
أذكـرُ لحظــاتِ كنــتَ فيهــَا تــرمينِي بزهــرِ اليـاسمينِ عللّي أنتبهُ لطفوليّــتكَ المتمرّدة …،
فتنســابُ الزهـورُ حينهـَا ساقطة على تلكمُ الصفحـاتْ …،
والــآن تتساقط دموعــِي كتلكمُ الزهـراتْ …!

#خديجة_ريغي

Advertisements