كيفَ تقنطُ والله ربـّك …؟

كيف تشكو للنّاس ليزيدوا روعكَ والله ربك …؟

كيف تنهال شاتمًا الزّمن وقسوته والله ربـّك …؟

كيف لك أن تردّد اللـ_لوْ_ عازفًا عمّا هو لك والله ربك …؟

كيف لكَ أن تصلِّي مهرولًـا غير متأنّ والله ربكـ ؟

كيف تتذمّر من ريح وحرّ وقرّ وكلّ اتّخـذ بسبب والله ربك ؟

حسبكَ ربّك يـا ابن آدم …،

فوالله لو أدركت ما أزيح من طريقك رغم ايلامكْ، وما أخذ منكَ رغم حبِّ وولع وشوق، لحمدتهُّ حمـدًا ناب سجودك عنه دهر …؛

اشكو لله فلن يخب ظنك … اشكو لله وان لم تهمس ببنت شفة فهو اعلم بسرّك وجهرك …، واصبر من زمن وعزوف ولا تنجرف وراء ندم يليه عذاب …،

حسبك ربـّك يا ابن آدم …، فهو لن يبتليكَ إن لم يرد تذكيركَ للتقرّب إليه بعد هجر …،

صـلّ وتأن بها، أدركهـَا لتنيرَ قبركَ بعدهـا، كما لو أنّها آخر مرّة لكَ …، صلّ واستشعر تكبيركَ وسجودك وركوعك وأطل السجود وقل ما في صميمكَ …،

اهمس وابك واصرخ بصمت …، الله لن يخيّبك ما كـانَ ظنّك مرتسمًا

حسبك ولا تركض خلف دنيا مصيبهَا صرخة …، هي متاع وستبقى فلتحسن تجاوز اختبارك …!

#خديجة_ريغي

Advertisements