:” أيـَا مهاجرًا لدار السـلام دلّني …،
لالقى الاحبة فعلّني …، أرزق ببسمة خالقِ لحبي للحبيب في الله فارتوي …،
أيا مهاجرا خفف على …،
من أنا بتاركهم والورى …،بدعوة تخفف وجع الجرح فيبرى …،
أيا مهاجرا ألي بطلبٍ …،
أكرم من هم أمانتي إذ بي تحت الثرى …، وقل لهم أنّي أنتظرُ لقيَا الاحبّة واللقا…”
#ذات_غروب

#خديجة_ريغي

Advertisements