تلكَ الدّموع التي ذرفتهَا حينهَا توحي على حجم الصّفا بنيتها وطيبهَا …،
والله لو تخيّلتها رفقة المصطفى عليه الصلاة والسلام تقصّ عليه كل ما قصّته علينا برغبة جامحة وأدعية متكرّرة لجعلتنَا نبكي دمًا …؛
ومتأكدة أنّ الرسول صـل الله عليه وسلم كان ليبتسم لابتسامتهَا …  لأنها ببساطة نقيّة وعذبة وطيووووووووووبة وتعي الكثير لولا نظرة المجتمع المتسلّطة …!
#دمتِ_محبّةَ_للمصطفى_عليه_الصلاة_و_السلام
#أمسية_دافئة

#خديجة_ريغي

Advertisements