لـمِ أعهدكِ طريحةَ أفكاركِ بهذا الكسـل …،
كنتِ تجابينهـَا كصخرٍ قدّ في لوعة نهر فانكـدر …

#خديجة_ريغي

Advertisements