لـمْ تكن فرحتهـَا هشـه حيـنمَا غمرت نفسهـَا والياسمينْ …،
كانـتْ تترنَّح هائمة فـي سيـول الهـوى …، لتُعتـق وحين غرّة ببسمـة …،
وبينهَا وبين زهر الياسمـين طيب عشره …،

‫#‏خديجة_ريغي‬11906268_897342937019149_780573131_n

Advertisements