مـرةً أخـرى …
ذاكـَ الحـلمْ يستوطـنُ دقـاتِ قـربَ فجـرٍ …
بيـنَ يـدي …شعـرتُ بذلـكْ …

Advertisements