مـنْ ذاكـَ الرضيـعُ الذي يتـركُ أمـَّه ليعانقـنِي أنـَا وأحملـهُ … وتنسـابُ ابتساماتُ غنـجٍ مستحـيه …

Advertisements