صورةواجهني جدار ماضيي ليوقفني…

حاولت تخطيه بصرخات ودموع…

لكنه لم يحرك ساكنا …

جابهته عللي اتمكن من تحطيمه…

وجدت نفسي اتاذى اكثر كلما لامست سطحه …ترى ماذا عن عمقه؟

ناديت باسمك عللك تسمع ندائي لتاتي الي…

لكنني كنت منعزلة بين ربوع غابة كانت تمثل عرشك…

هربت وركضت وجرحت ولم آبه…

لان وجهتي كانت اليك…وهروبي كان اليك…

جل ما كنت وساظل ادركه انك الحنان ذاته…والامان بكل معانيه…

انت روحي …. ♥

Advertisements