Search

Khadidja Righi_خديجـة ريغـي_

حـلمْ~ يــــافَا ~جنّــه

” جلــتُ بناظري علّي أجدُ في أرضٍ عشقتها مطلعَ حلمي …، فلم أجد غيرَ رماد أحلــامٍ كان لرفضِ البعض بدّ منهــَا فحُرقتْ …!
جلت مرّة واثنتان وبضع مرات متفاوتة بعيون شبه مفتوحة خشية عجزٍ يكوي جناحاي ويمنعني من التّحليق …، رأيتُ بصيصَ نور فابتسمت … وودّعت الورى وما كان من حطام بقلب يفيض امتنان آملة أنّ المغادرة معينة لي على فرض جناحاي وأحلامي معها .. فلم أجد غير ذاك البصيص كسهم حارق يخترق جناح ليلتوي الــآخر ويسقطني من أقاصي رغبة …، لم أفلح في فتحِ عيناي حينها لكنّي فلحت في تحسّس دمعة كابرت الحزن مردّدة :” إن لم أفلح في الهرب وترك الرّماد، فما علي إلّا ان أكنسه بنفسي وأزرع مكانه أحلامي التي عطبت في أحد المرَّات وشغلها الـأمل لتزهر مجدّدا …!”.
_عن الرّغبة أتحدث ، تلك التي يليها إصرار

_خديجة ريغي

Advertisements

لا يستهويني العطر النّسوي إن لم يكن برائحة الفانيليا او الياسمين 

_خديجة ريغي

أبي الغالِي وأخي العزيزْ …،
عذرا لاستهلاكي العطر الخاص بكما 😥 فقلبي الصّغير لا يتحمل عدم القرب منه ورش بخّة فقط 
كما أنّ بخة تذكّرني بالقرب منكما فهذا لا يعتبر جريمة ههههه
انا luv u كثيرا كثيرا وربي يحفظكم ليا 

_خديجة ريغي

حتّى ظلّي وان انقشع وظلمة يدركُ من أكون …،

_خديجة ريغي

“ويْ كـأنّي أهمس لكَ ولستُ بخائفة:” أنّي إنْ مضيتُ راحلةً عن الدّنيا فلكَ فيها شيء منّي كتذكارِ وكل نسمة تحمل عطرا وكل زاوية تحمل حركة وكل سكون يحمل صمت …، سـأكون حاضرةً غائبـــة …!”

_خديجة ريغي

رُزقـــتُ البسمة وحبّها …،
وافاض الخالق بحبّها والقلب فصارت صدقة تحيي موت كلّ بائسٍ …
رُزقــتُ البسمة وحبّها …،
فأرضانِي الخالق بها فـأكتفي بنفسي ويكتفِي بها الهوى 

_خديجة ريغي

ستــجدُ الشّبيه وحتّى البديل …،
لكن كنْ على يقينٍ أنّ الـأصل سيبقى أصلا من دون نسخ …!

_خديجة ريغي

لكــلّ ذكرى عطــرْ …،
وكــذا الفصولْ …!

_خديجة ريغي

رسمَ لها ابتسامة فغمرته في ذاكرتها لدهر …، وبعدهـَا آثر أنْ يسقيَها ودموع الحنين فضحكت لتضحك معها الدّنيا على نصيبٍ غرْ …، وقبل أنْ تعلن نهاية لـأقصوصة فانتازية بنقطة محت كلّ شيء ولمحة عينْ …،
لكنّ الذكرى أبت أن تمحي كلّ شيء … كيف وهي كانت شاهدة على اقتران مؤقت على دفتر بدل أن يكون عائلي صار مفر!

_خديجة ريغي

Blog at WordPress.com.

Up ↑